موسوعة علم النفس والفلسفة

موسوعة علم النفس والفلسفة

يوجد جميع دروس علم النفس والفلسه واسئلة امتحانات هامة مع الاستاذ محمد السيد للرغبة في المشاركة ( فقط قم بالتسجيل )

المواضيع الأخيرة

» الباب الخامس
الجمعة مارس 26, 2010 9:34 pm من طرف omar

» الباب الرابع
الجمعة مارس 26, 2010 9:32 pm من طرف omar

» الباب الثالث
الجمعة مارس 26, 2010 9:30 pm من طرف omar

» الباب الثاني
السبت ديسمبر 26, 2009 5:17 pm من طرف omar

» الباب الأول
الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 8:38 pm من طرف omar

» امتحان فلسفة ومنطق1999
الإثنين ديسمبر 07, 2009 1:08 am من طرف Admin

» امتحان فلسفة 2004
الإثنين ديسمبر 07, 2009 1:03 am من طرف Admin

» امتحان فلسفة 2002
الإثنين ديسمبر 07, 2009 12:58 am من طرف Admin

» 1997 امتحان فلسفة نظام حديث
الإثنين ديسمبر 07, 2009 12:54 am من طرف Admin


    الباب الرابع

    شاطر

    omar

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 07/12/2009

    الباب الرابع

    مُساهمة  omar في الجمعة مارس 26, 2010 9:32 pm

    تعريف النمو هو عبارة عن سلسلة متتابعة من التغيرات والتطورات المرئية وغير المرئية تهدف الي اكتمال النضج في مختلف النواحي النمائية ( الجسمي أوالعقلي أوالاجتماعي .....
    ما هي جوانب النمو
    النمو التكويني أو الكمي ( المرئي ) وهو النمو في الحجم والشكل بحيث يمكن ملاحظته مثل زيادة الطول والوزن .....
    النمو الوظيفي الكيفي ( غير المرئي) وهو النمو الذي يحدث في الوظائف الجسمية والعقلية والانفعالية والتي لانلاحظها بالرؤية ولكن نستدل عليها من تغير اداء الفرد مثل تعلم اللغة
    اهم مباديء وقوانين النمو والارتقاء
    هي قوانين اساسية تحكم مسيرة النمو وتساعدنا علي التعامل مع المسار الطبيعي للنمو وتيسير عملية النشء ووضع المناهج الدراسية الملائمة للاطفال
    • النمو يسير في مراحل معينة لكل مرحلة خصائصها ومظاهرها من مرحلة الجنين ثم الرضاعة ثم الطفولة فالمراهقة ثم الرشد ثم الكهولة ثم الشيخوخة فالهرم
    • توجد فروق فردية في النمو الاطفال يختلفون في الطول فهناك من يزيد طوله عن مترين وهم قلة ومن يقل طوله عن 140سم وهم قلة والاغلبية تقع بين هذا وذاك كذلك هناك فروق في الذكاء كل ذلك يرجع الي الوراثة والبيئة والطقس والمناخ والتغذية ....فلا تقلق الامهات عندما يتأخر الطفل في النمو وذلك لوجود فروق فردية بين الاطفال
    • النمو عملية مستمرة وشاملة ومتصلة منذ لحظة الحمل حتي نهاية العمر النمو عملية شاملة لكل نواحي الانسان فلا يمكن ان ينمو العقل ولا ينمو الجسم باستثناء الحالات المرضية
    • يتبع الافراد في نموهم نمطا متشابها كل انسان يمر بنفس المراحل النمائية وان كانت معدلات النمو مختلفة من شخص الي اخر ومحاولة تدريب الطفل علي تخطي مرحلة قبل اوانها يؤدي الي عجز الطفل وتشويه نموه فالطفل يقف قبل ان يمشي ويمشي قبل ان يجري
    • معدلات النمو ليست ثابتة في كل المراحل فالنمو الجسمي يكون سريعا في بداية الميلاد ثم يبطيء ثم يرتفع بشدة في المراهقة ثم يثبت بعد الرشد كذلك يكون النمو العقلي سريعا بينما النمو الجسمي بطيء
    • يسير النمو في اتجاهات محددة يكون النمو سريعا في اتجاهات محددة من الرأس الي القدم
    ومن الداخل الي الخارج ومن المركز الي الاطراف ومن العام الي الخاص حيث يحرك جسمه كله ثم يبدأ في تحريك أي عضو من الجسم ويطلق كلمة بابا علي كل الرجال ثم يبدأ في التمييز بين ابيه وغيره
    العوامل المؤثرة في النمو والاتقاء الانساني
    • الوراثة وهي انتقال السمات الوراثية من الاباء الي الابناء عن طريق الجينات التي تحمل الكروموسومات الموجودة في نواة الخلية فنرث لون العين الذكاء لون الشعر....واحيانا يرث الطفل امراض وراثية من الاباء والاجداد
    • الجهاز الغددي توجد في الجسم مجموعة من الغدد تفرز هرمونات تساهم في تنظيم النمو ووظائف الجسم مثل الغدة الدرقية وظيفتها تنظيم عملية التمثيل الغذائي لو حدث نقص في افرازها في الطفولة قد يتسبب في تأخر النمو بصفة عامة وبالتالي ضعف قدراته العقلية والعضلية وتأخر المشي والكلام وتحريك الاطراف ويتسبب زيادة افراز الهرمون في سرعة التنفس وزيادة ضربات القلب وشدة الانفعال
    • البيئة لها تأثير مباشر وغير مباشر علي النمو والارتقاء فكلما كانت البيئة صالحة غنية بالامكانيات كلما ساعدت علي زيادة النمو وكلما كانت البيئة غير صالحة وفقيرة للتنشئة والنمو كلما اثرا سلبا علي عملية النمو
    • الغذاء للغذاء دور هام واساسي في عملية النمو فهو يساعد علي بناء خلايا الجسم ونموها وتعويض التالف منها ويعطي للجسم طاقة ويساعده علي الوقاية من الامراض الناتجة من نقص الفيتامينات فيجب ان يتنوع الغذاء ليناسب طبيعة عمل الفرد والمرحلة العمرية التي يمر بها واذا كان نقص الغذاء يؤثرسلبا علي النمو فان زيادته يضر بالجسم ويؤدي الي عواقب وخيمة
    • النضج هو التغيرات التي تؤدي الي اكتمال النمو والنضج درجة نمو وارتقاء يصل اليها الفرد بعد التغيرات العقلية والاجتماعية والجسمية والانفعالية ) وهو شرط من شروط التعلم فالطفل لا يستطيع صعود السلم الا اذا وصل لمرحلة النضج
    • التعلم هو اكتساب خبرة ( معارف ومهارات ومعلومات ) تؤدي الي تعديل في السلوك أو الاداء وهو عملية مستمرة طوال العمر مثل تعلم الاعداد يساعد علي فهم عمليات الضرب والقسمة والجمع والطرح بالتالي يساعد في تعلم قواعد الحساب التي تساعده في اكتساب مهارات البيع والشراء ....
    مراحل النمو الانساني
    ( مرحلة الجنين من الحمل حتي الولادة // الرضاعة من الولادة حتي سنتين / الطفولة المبكرة من 6:2 //الطفولة المتأخرة من 12:6 // البلوغ والمراهقة من 13للذكور 12 للاناث حتي 20 //الرشد من 40:21 //الكهولة من 60:40 // الشيخوخة من 70:60 // الهرم من70 فأكثر )
    مظاهر النمو في مرحلة المراهقة النمو الجسمي
    النضج الجنسي يتمثل اهم التغيرات الجسمية التي تحدث اثناء البلوغ في تحكم المهاد المخي في التغيرات الهرمونية المسئولة عن البلوغ من خلال هرمونات الغدة النخامية التي تفرز نوعين من الهرمونات ( هرمون النمو – هرمونات منظمة لهرمونات الغدد الجنسية )
    يبدأ البلوغ عند الاناث من سن 12/13 : 16 وعند الذكور من 13/14 :17

    س التربية الجنسية السوية تلعب دورا هاما في توقع التغيرات الجنسية قبل حدوثها اشرح؟
    • تقي المراهق من الوقوع في القلق الممتزج بمشاعر الاثم
    • تجعل المراهق يتقبل علامات النضج الجنسي
    • يسعي الي تحقيق المكانة الاجتماعية واتخاذ الدور الملائم لجنسه
    • التربية السليمة تجعل المراهق لا يشعر بالاثم نحو الميل للجنس الاخر
    • تعلمه كيف يتحكم في التعبير عن مشاعره وفقا لتقاليد المجتمع والبعد عن مواقف الاثارة
    التغيرات في حجم الجسم تحدث طفرة في النمو الجسمي فيزداد الطول من 15:10 سم ويزداد الوزن من 5 و10 كجم
    الفروق الفردية في النمو الجنسي والجسمي ( توجد فروق فردية بين الافراد في الكتمال النضج الجنسي والجسمي فالبعض يبدأ نضجه مبكرا والاخر يبدأ نضجه متأخرا )
    ما هي النتائج المترتبة علي الفروق الفردية في النضج الجنسي والجسمي للمراهق ؟
    يترتب عليها مشكلات نفسية واجتماعية نتيجة عدم الوعي بوجود فروق فردية في بدايات عمر النضج واكتماله والشكل النهائي الذي يتخذه الجسم وعلي الشخص ان يتقبل نفسه كما هي ولا يقارن نفسه بغيره لان نمو كل فرد تحدده متغيرات وراثية لا يمكن التحكم فيها بسهولة
    النمو والارتقاء العقلي للمراهق
    • يستخدم التفكير المجرد لحل المشكلات المختلفة
    • يطلق جان بياجيه علي هذه المرحلة اسم مرحلة العمليات الصورية تمتد من 15:11 سنه
    • تعد هذه المرحلة عند جان بياجيه المرحلة النهائية للارتقاء العقلي
    • تتسم هذه المرحلة بالطابع المنطقي والتفكير التجريدي والتعامل بعيدا عن المحسوسات
    • يستطيع المراهق أن يحفظ ويتذكر والتذكر في هذه المرحلة ليس اليا انما قائم علي المنطق والفهم ويعتمد علي الانتباه اذا كانت المشكلات مشتته لانتباهه فيقل تركيزه وبالتالي تذكره
    • تتسع قدرة المراهق علي التخيل وينغمر في احلام اليقظة بدرجة زائدة
    مظاهر النمو والارتقاء الاجتماعي للمراهق
    • يستطيع المراهق بالتفكير الصوري ان يعبر عن افكاره بالرموز المجردة الولاء والوطنية ..
    • بداية المرحلة علي قبول فروض وتخمينات لا تتفق مع الواقع والتعامل معها منطقيا
    • ينظر الي المستقبل كأنه حاضرا والابداع كما لو كان واقعا فهو يتصور الاسرة المثالية والسلوك الديني المثالي ويلتزم القيم والمباديء يختار علي اساسها أصدقاءه
    • مظاهر التمرد التي تبدو علي سلوك المراهق ضد مجتمع الراشدين تصدر اساسا نتيجة تصوره مواقف مثالية بطريقة عقلية خاصة دون محاولة تحويلها الي واقع
    • قد فسر البعض خطأ مظاهر التمرد علي انه نوع من الصراع بين الاجيال وأن المراهق يريد تحرير نفسه من سلطة ابويه والاستقلال عنهم والتوجه الي صحبة الاقران ولكن هذا التفسير خطأ لان المراهق مستقل بالفعل عن الاسرة بدليل انهم يتخذون من الراشدين نموذج يقتدي بها
    • فالاباء المتدينون غالبا ما يلتزم ابنائهم بالسلوك الديني وان المراهق يختار اصدقائه اللذين يمارسون نفس سلوك الاباء أو الاقارب كالتدخين مثلا
    • المراهق لا يحتاج الي الثواب والعقاب ولكن يحتاج الي الحب والتقبل
    • يظهر الخجل من مظاهر التغير الجسمي ويبدأ المراهق في التخطيط للمستقبل
    • يستطيع المراهق القيام بأنماط السلوك الملائم لجنسه مثل السلوك القيادي والتنافسي والمخاطرة للذكور والمحافظة والمجاملة للاناث في المجتمعات العربية
    • في نهاية المرحلة يحقق المراهق اكبر قدر من التوافق الشخصي والاجتماعي ومستعد لتحمل المسئوليات
    مظاهر النمو والارتقاء الانفعالي للمراهق تتصف انفعالات المراهق بالشدة والعنف والتهور
    • ينتاب المراهق الشعور بالخجل والانطواء نتيجة التغيرات الجسمية المفاجئة والشعور بالذنب من بعض التصرفات التي لا يرضي عنها ويستغرق في احلام اليقظة هروبا من مشاعر القلق الا أن حب الوالدين وتقبلهم للابناء يساعده علي تجاوز المرحلة الحرجة
    • ومع الايام تتحول انفعالات المراهق نحو مزيد من الاتزان الانفعالي
    • مــن شخص لا يتحمل الاحباط الـي شخص يتحمل الاحباط
    • مـــن شخص سريع الانفعال الي شخص يتحكم في انفعالاته
    • من الذاتية الي الواقعية أو الموضوعية و من الانانية الي الغيرية والتعاون مع الاخرين
    • من التطرف الي الاعتدال ومن شخص لا يثق بنفسه الي الثقة بالنفس ومن العوامل التي تساعد علي النضج الانفعالي والاجتماعي السليم الحب والرعاية داخل الاسرة لان افتقاد المراهق لهذا المناخ الاسري الآمن والمساند والمرشد يعرضه لمتاعب واضطرابات انفعالية مما تؤثر علي شخصيته واتزانه الانفعالي
    • ماذا يحدث لو فقد المراهق المناخ الاسري المساند والامن ؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 4:24 pm